الرئيسية / مقالات / 7 أفكار مبتكرة تجعل المدن أكثر استدامة
7 أفكار مبتكرة تجعل المدن أكثر استدامة
7 أفكار مبتكرة تجعل المدن أكثر استدامة

7 أفكار مبتكرة تجعل المدن أكثر استدامة

ترجمت: غادة أبو سنة

 

نشر منتدى الإقتصادى العالمى تقريرا يبرز فيه عدد من المشاريع التى تجعل المدن أكثر استدامة، وذكر أن 70% من سكان العالم سيستوطنون المدن بحلول عام 2050.

وتابع التقرير، أن أهداف التنمية المستدامة (SDGs) التى وضعتها الأمم المتحدة تهدف بالتأكيد على كون هذه المدن الشاغرة بالسكان مدن آمنة و مستدامة للجميع، كما أن تطور المدن حول العالم للمساعدة فى تجاوز تحديات كأزمة تغير المناخ، وأنه لا غنى عن المشاريع الغير تقليدية والتى تضمن مقاومة تغير المناخ الشديد؛ كالمدن اللإسفنجية التى تمتص الماء، و الغابات العمودية التى ترتفع حتى تبلغ السماء.

 

فمع استمرار الكثافة السكانية العالمية و ارتفاع التحضر، أصبح موضوع خلق مدن آمنة ومرنة ومستدامة فى أعلى قائمة أجندة الأعمال البيئية، وبناء عليه فقد شملت الأمم المتحدة هذه المهمة ضمن السبعة عشر هدفاً للتنمية المستدامة، و اللاتى حققن جميعاً مخطط للتحديات التى يواجهها العالم.

 

تشمل الخطط تحقيق الهدف رقم 11 الذى ينص على (مدن ومجتمعات مستدامة) عن طريق تقليل الآثار السلبية للكوارث الطبيعية، والتأكد من تمكين وصول كل فرد لمساحات خضراء، ومعالجة تأثير المدن البيئى.

 

ولكى تنهض المدن بطرق مبتكرة لمواجهة التحدىات، إليكم بعض الأفكار:

1- المدن الإسفنجية (sponge cities)
يعتقد العلماء أن الاحتباس الحرارى يزود احتمالية وقوع حوادث الطقس المتطرفة، والتى تشمل الفياضانات، لكن بعض المدن تدافع عن طريق اسخدام قدرة البيئة على تخفيف المخاطر، ففى الصين تتشابك خراسانات الأحياء بالمساحات الخضراء التى تحتجز و تنقى المياه، نفس الفكرة تستخدم فى سنغافورة، التى أصبحت تلقب بـ”المدينة البستانية” (the Garden City) بسبب وفرة المساحات الخضراء.

 

2- الغابات العمودية
بسبب المساحات الصغيرة، عادة ما يبحث الناس فى المدن عن أماكن للتوسع، وفى مدينة ميلان بإيطاليا فعل المهندسون المعماريون نفس الشىء بغطاء الأشجار؛ عن طريق إقامة غابة عمودية على أسطح الأبراج السكنية، زرع المهندسون 800 شجرة، 4500 شجيرة، و 15000 نبات. تغطى هذه الغابة مساحة بحجم ثلاث مرات ونصف ملعب كرة القدم اذا زرعت على الأرض، وهماك مشاريع مشابهة على قيد التنفيذ فى مدن مثل سويسرا، وهولندا، والصين.

 

3- حى الـ20 دقيقة
تخيل لو كل شىء تحتاجه لحياة سعيدة وصحية من الممكن أن تجده على بعد رحلة 20 دقيقة بالمواصلات العامة، أو بالعجل، أو بالمشى على الأقدام من منزلك، فقد عملت بعض المدن على جعل ذلك حقيقة مع وجود “ملبورن” قائدةً للطريق، تريد “ملبورن” أن يكون السكان دائماً على صلة سهلة بأشياء مثل المتاجر، و الخدمات التجارية، و التعليم، و وسائل الترفيه.

 

4- وكل شىء يمكن أن يفعلوه!
فى باريس، استخدم المحافظ شارع ريفولى (Rue de Rivoli) كنموذج مبدئى للعاصمة الجديدة، حيث لا يحتاج أى مواطن باريسى للسفر أكثر من 15 دقيقة سواء مشياً أو باستخدام العجل للذهاب إلى عمل أو للتسوق أو للذهاب للإدارات الحكومية.

 

5-الغابات الحضرية المصغرة
الغابات المقزمة أو المصغرة تنتشر فى المناطق الحضرية حول العالم كله، الفكرة الملهمة من المعابد اليابانية، حيث اكتشف عالم نباتات أن المناطق المحمية حول المعابد والأضرحة و المقابر تحتوى على كمية هائلة و متنوعة من النبات المحلى الذى تكيف حتى يخلق نظام بيئى مرن ومتنوع، ويُعتقد أن هذه الغابات الصغيرة تمتلك القدرة على محاربة التغير المناخى.

 

6- مسار القطار الأخضر
تعد مشاريع التجدد (regeneration) من طلائع مبادرات المدينة المستدامة، و هم بالتأكيد على المسار الصحيح فى بانكوك، حيث يكون النقص فى المساحات الخضراء تحت الفحص الدقيق، فقد تم الآن تحويل سكة حديد قديمة إلى ملاهى للمدينة، ويقول أحد مستشارين المشروع: “قد لا يكون كبيراً، لكن له أهمية كبيرة كمحفز للتجدد الحضرى وباستطاعته تغيير طريقة نظر الناس للمساحات العامة”.

 

7- تنقل أذكى
فى فلسطين، قد يحمل تطبيق الكترونى جديد المفتاح لخلق تنقلات أسرع و أنظف و أكثر ملائمة، حيث يعمل التطبيق على جعل المستخدمون يُسجلون موقعهم والمكان المقصود، فتحسب الخوارزميات الطريق الأكفأ، وتبعاً لذلك يعاد توجيه وسائل المواصلات العامة، هذا النظام قد قدم لمواجهة كوفيد 19، لكن إذا طُبِق بشكل دائم يعتقد أنه سيوفر 25 مليون دولاراً بالعام الواحد.

 

وبحلول عام 2050، من المقدر أن 70% من سكان العالم سيسكنون المدن، جاعلين بذلك مبدأ المجتمعات المستدامة قرار فعال للسكان المتزايدين.

عن أحمد سبع الليل

صحفى مصرى وناشط فى مجال البيئة والمناخ، وحاصل على عدد من الزمالات الدولية فى العمل البيئى، مثل فيها مصر وافريقيا ومنطقة الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

" وادي القـــف " محميــة الفراش الطبيعيـــة تحترق

” وادي القـــف ” محميــة الفراش الطبيعيـــة تحترق مــن يشعـــل النيـــران ؟؟؟

كتب: الباحـث خالــد أبــو علـــي تعد محمية ” وادي القـــف ” وتعني باللهجة الخليلية وادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *