الرئيسية / من نحن

من نحن

منصة شبابية مهتمة بقضايا البيئة والمناخ فى العالم العربى

 

لا شك أن الآثار العالمية لتغير المناخ واسعة النطاق ولم يسبق لها مثيل من حيث الحجم والتأثير، وبات التغير المناخى يهدد الإنتاج الغذائي والمائي، ولاحظ الجميع الإرتفاع المتزايد فى منسوب مياه البحار، الأمر الذى يتسبب فى مزيد من خطر الفيضانات الكارثية، إن التكيف مع هذه التأثيرات سيكون أكثر صعوبة ومكلفًا في المستقبل إذا لم يتم القيام بإتخاذ إجراءات جذرية الآن.

 

عملنا وفق لأهداف التنمية المستدامة

الهدف 13: العمل المناخي

 

يؤثر التغيير المناخي حالياً على كل دولة في أي قارة من القارات. ويعطل التغيير المناخي الاقتصادات الوطنية ويؤثر على أنواع الحياة، ويلقى بالأعباء المالية على الناس، والمجتمعات والدول غالباً وفي الغالب الأعم غداً.

 

لقد جرب الناس التأثيرات المناخية الهامة والتي تشمل التغيير في أنماط الطقس، وارتفاع مناسيب البحر، والكثير من حوادث الطقس غير المواتية. وقد أدت ولم تزل تؤدي انبعاثات الغازات الناشئة عن الأنشطة البشرية إلى تغيير المناخ. وقد بلغت الآن أعلى مستوى لها في التاريخ. وبدون التحرك فمن المتوقع تزايد متوسط درجة الحرارة السطحية في القرن الحادي والعشرين ومن المحتل أن تزيد ثلاثة درجات مئوية خلال هذا القرن-مع توقع ارتفاع أكثر لدرجات الحرارة في بعض مناطق العالم. فالفقراء والفئات الأكثر ضعفاً سوف يكونوا من أكثر الفئات تأثراً.  وينشأ عن تغير المناخ، الناتج عن النمو الاقتصادي والسكاني، تأثيرات واسعة النطاق في النظم البشرية والطبيعية بكل بلد من البلدان، وبكل قارة من القارات.

 

ومع توفر الحلول وبأسعار معقولة أصحبت الدول قادرة على تحقيق قفزات في مجال الاقتصادات النظيفة والأكثر مرونة، وتتسارع خطى التغيير كلما اتجه الناس إلى الطاقة المتجددة وحزمة من الإجراءات الأخرى والتي سوف تقلل من الانبعاثات وتزيد من مجهودات التكيف.

 

يمثل التغيير المناخي تحدياً عالمياً لا يحترم الحدود الدولية، كما أن الانبعاثات في أي مكان تؤثر على الناس في أي منطقة من المناطق، فهي قضية تتطلب حلولاً هي بحاجة إلى ترتيب على المستوى الدولي كما أنها تتطلب تعاوناً دولياً لمساعدة الدول النامية على التحرك باتجاه اقتصادات ذات نسبة كربون قليلة.

 

ولمعالجة قضية التغيير المناخي، فقد تبنت الدول اتفاقية باريس في مؤتمر باريس لتغيير المناخ 21 في باريس بتاريخ 21/ديسمبر/2015م. في هذه الاتفاقية، وافقت كافة الدول على العمل من أجل الحد من ارتفاع درجة الحرارة في العالم إلى ما دون 2 درجة مئوية، كما طرحت المخاطر المميتة للسعي من أجل الإبقاء عليها عند 1.5درجة مئوية.

 

إن تطبيق اتفاقية باريس أمر هام لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتقديم خارطة طريق للعمل المناخي الذي سوف يقلل من الانبعاثات الحرارية وخلق المرونة المناخية.

 

لذا نسعي من خلال هذه المنصة إلي دعم المحتوى العربى المعنى المهتم بالتغيرات المناخية، إننا نؤمن أن الشباب العربى هم وقود العمل وصناع التغيير وهم الأمل لعالم عربى منشود.

 

لذا فإن منصة المناخ بالعربى، تعد أول منصة عربية مهتمة بقضايا البيئة بوجه عام والتغيرات المُناخية على وجه الخصوص فى العالم العربى.

 

ونسعي إلى إستثمار طاقات الشباب العربى لدعم قضية الحاضر والمستقبل (التغير المناخي)، لذا إن كنت شابًا عربيا تسعي للتغير والحفاظ على البيئة، ودعم الهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة فها هى الفرصة بين يديك، ساهم معنا فى نشر وإثراء المحتوي العربى حول المناخ، نحن نسعي لرفع وعى العالم العربى ومن ثم تغيير سلوكياته من أجل الحفاظ على البيئة، والحد من التغيرات المناخية وتقليل إنبعاثات الكربون من خلال أفكارك الإعلامية والبحثية والدراسات التى تدعم صناع القرار لإتخاذ كافة الإجرائات والسياسات التى تدعم العمل المناخي.

 

رؤيتنا

المساهمة فى إعداد قيادات عربية رائدة تدعم العمل المناخي.

 

الرسالة

تمكين الشباب العربى من نشر المحتوى المعنى بقضايا البيئة والتغيرات المناخية.